تجربتي مع شفط دهون الخد

تجربتي مع شفط دهون الخد

أصبحت الخدود المنحوتة وعظام الوجه البارزة آخر صيحات التقنيات التجميلية التي يتهافت الكثيرون على إجرائها، وقد أدى ذلك إلى ارتفاع معدلات البحث عن تدوينات المرضى الذين خضعوا لتلك التجربة تحت عنوان “تجربتي مع شفط دهون الخد”. نستعرض في هذا المقال مجموعة من هذه التجارب لنساعد جميع المقبلين على هذه التجربة في اتخاذ القرار المناسب.

 

نبذة عن عملية شفط دهون الخدود

تعد عملية شفط دهون الخد أحد الإجراءات التجميلية التي تهدف إلى التخلص من الدهون الزائدة في منطقة الخدود وإبراز عظام الوجنتين بالشكل الذي يتناسب مع رغبة المريض ومتطلباته من العملية.

تعد العملية من الإجراءات البسيطة التي تتم تحت تأثير التخدير الموضعي، ونظراً لبساطتها يشبهها بعض المرضى بإجراءات الأسنان، وقد يطلب بعض المرضى في بعض الحالات تنفيذ بعض الإجراءات المصاحبة لتحقيق أقصى استفادة من العملية والوصول للشكل المطلوب، ويعد شد الوجه وحقن الفيلر لزيادة بروز الوجنتين من أشهر هذه الإجراءات.

يلجأ كثير من الأطباء الآن إلى إجراء شفط دهون الخدين باستخدام أشعة الليزر، ويساعد ذلك على تفتيت الدهون تحت الجلد وتسهيل شفطها خارج الوجه.

ما هي خطوات عملية شفط دهون الخد ؟

 

تجارب حقيقية لشفط دهون الخد قبل وبعد

من أكثر الأمور التي يحرص عليها كثير من المقبلين على أي إجراء طبي هي معرفة تقييمات المرضى السابقين لهذا الإجراء وإذا كان يستحق أم لا،  لهذا السبب نلقي الضوء في السطور القادمة على مجموعة من التجارب الحقيقية التي تعكس إيجابيات وسلبيات شفط دهون الخد.

عملية شفط الدهون في الخد

 

وداعاً دهون الخد المزعجة

إيما فتاة أمريكية تبلغ من العمر 26 عام، لم تكن إيما أبداً من البدينات طوال حياتها، فقد كانت حريصة على ممارسة الرياضة وتناول الغذاء الصحي منخفض السعرات، وعلى الرغم من ذلك كانت تعاني دوماً من امتلاء وجهها بشكل أزعجها كثيراً ووضعها في كثير من المواقف المحرجة.

استشارت إيما أحد أطباء التجميل الذي أوضح لها ملائمة حالتها لإجراء شفط دهون الخد، وافقت إيما على الفور وبدأت في التحضيرات للعملية مع الطبيب، وخضعت للعملية وبدأت في تدوين نتائجها على موقع realself الشهير لتنقل خبرتها للآخرين.

وصفت إيما تجربتها قائلة: “أستطيع أن أقول بعد مرور 5 أيام على العملية أنها من أفضل الأشياء التي حدثت لي على الإطلاق، أرى الآن عظام وجنتي بارزة وواضحة وأشعر بتناسق ملامحي كأني ولدت من جديد، لا أنكر أنني شعرت بالتهابات بعد العملية وكان وجهي متورماً جداً خاصةً في اليوم الثالث، ولكن النتيجة التي أراها الآن تستحق كل هذا التعب”.

وداعاً دهون الخد المزعجة

 

الرجال أيضاً يهتمون بعملية شفط دهون الخدود

لم يعد الاهتمام بتناسق ملامح الوجه حكراً فقط على النساء في هذه الأيام، فالرجال أيضاً يحرصون على الظهور في أجمل وأبهى صورة، وتعكس تجربة آندروس الشاب الأمريكي جزء من هذه الظاهرة التي نراها في الآونة الأخيرة.

يقول آندروس صاحب التجربة: “لقد كنت دوماً أشعر بعدم الرضا عن ملامح وجهي، فأنا أعاني من خدود ممتلئة جداً تؤثر على شكلي، لم أعير الأمر اهتماماً حتى قرأت إعلاناً لأحد الأطباء الذين يجرون عمليات نحت الوجه وشفط دهون الخد، تحمست جداً للخطوة وتواصلت مع الطبيب”.

يستكمل آندروس حديثه عن العملية قائلاً: “تحدثت مع الطبيب الذي تفهم جداً حالتي، ونصحني بإجراء شفط  لدهون الخد والذقن لأنه لاحظ وجود بعض الدهون في منطقة أسفل الذقن، وافقت على الفور وشعرت بالانبهار الشديد من نتيجة العملية التي جعلتني أنسى الكدمات والتورم الذي رافقني لمدة أسبوع بعدها، أنصح كل من يفكر في هذا الإجراء بعدم التردد لأنه بالفعل يستحق”.

الرجال أيضاً يهتمون بشفط دهون الخد

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

تجربة مؤلمة وخدود غير متماثلة

صاحبة هذه التجربة فتاة أمريكية في الخامسة والعشرين تدعى جاكلين، عانت الفتاة منذ طفولتها من الخدود الممتلئة، وقد زاد من إحباطها أن والدتها تمتلك نفس الخدود على الرغم من قوامها الممشوق الذي حافظت عليه طيلة حياتها، الأمر الذي جعلها تتيقن أنه لا مفر من الجراحة لحل مشكلتها.

ذهبت جاكلين لأحد الأطباء الذي أكد لها أهمية العملية بالنسبة لها، كما عرض عليها صور شفط دهون الخد قبل وبعد لبعض المرضى مما جعلها تتحمس أكثر، وقد أوضح لها الطبيب أن التخلص من دهون الخد سيؤخر ظهور التجاعيد لديها في المستقبل، لأن دهون وجهها ستظهر بها الترهلات  مبكراً.

حددت جاكلين موعداً لإجراء العملية وخضعت للتخدير الموضعي، ولكنها كانت تشعر على حد وصفها بسكيناً يخترق جلدها، لم يكترث الطبيب لشكواها وأنهى العملية بسرعة، استخدمت جاكلين المسكنات والمضاد الحيوي لمدة أسبوعين بعد العملية، واختفى التورم بعد بضعة أيام.

تصف جاكلين صدمتها من نتيجة العملية قائلة: “بدأت نتيجة العملية تتضح بعد أسبوع تقريباً، ولكن المفاجأة أن التحسن حدث في الخد الأيسر فقط، سألت الطبيب وأخبرني أن الأمر قد يستغرق بعض من الوقت، ولكني الآن وبعد مرور ستة أشهر من العملية أمتلك خدين غير متماثلين، أشعر بالندم حقاً على اتخاذي تلك الخطوة التي ستتطلب وقتاً ومجهوداً لإصلاحها”.

تجربة مؤلمة وخدود غير متماثلة

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

تجربة طبيبة مع شفط دهون الخدود

نحرص جميعاً على اتباع نصائح الأطباء واستشارتهم في جميع الأمور الطبية، ولكن عندما تُستبدل الأدوار وينقل الطبيب تجربته مع أحد الإجراءات الطبية باعتباره مريضاً فإن الأمر فعلاً يستحق المتابعة والاهتمام.

تروي نيكتا الطبيبة الصينية البالغة من العمر 30 عام تجربتها مع شفط دهون الخدود قائلة: “لم أشعر بالضيق أبداً من خدودي الآسيوية الممتلئة التي تشبه خدود الأطفال طيلة حياتي، ولكني مع بداية عملي كطبيبة تخدير أردت أن أبدو أكثر نضجاً خاصةً أمام المرضى في المستشفى التي أعمل بها، سألت أحد أصدقائي من أطباء التجميل فاقترح إجراء شفط لدهون الخد“.

استشارت نيكتا صديقها في جميع الأمور الخاصة بالعملية وخاصة فنرة النقاهة والتعافي بعد العملية، وأكد لها أن الإجراء بسيط جداً ولن تتجاوز فترة التعافي منه أسبوع على الأكثر، ويمكن بعدها استئناف العمل مع الأخذ في الاعتبار استخدام الثلج للتخلص من التورم والكدمات المصاحبة للعملية.

وصفت نيكتا سعادتها بنتيجة العملية قائلة: “لا أصدق أن عملية لم تتجاوز مدتها 30 دقيقة غيرت ملامحي بهذا الشكل، أشعر أنني أكثر نضجاً كما تمنيت، كما زادت العملية من بروز عظام فكي ووجنتي، لقد ظهرت النتيجة بعد يومين من الإجراء وسأعود إلى عملي بوجه جديد  خلال أيام من الآن”.

تجربة طبيبة مع شفط دهون الخدود

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

سعيدة بوجهي الجديد المنحوت

صاحبة هذه التجربة فتاة برازيلية اسمها كلوي عمرها 29 عام، تروي الفتاة تجربتها مع شفط دهون الخد قائلة: “لقد كان لدي خدود ممتلئة مثل خدود الأطفال رافقتني طيلة حياتي، لم أكن راضية أبداً عن شكل وجهي حتى بعد استخدامي أغلى أنواع مستحضرات التجميل، بحثت عن أشهر أطباء التجميل في بلدتي ليجري لي جراحة تخلصني من تلك الخدود الممتلئة، وبالفعل وجدت الطبيب المناسب”.

أجاب الطبيب على جميع تساؤلات كلوي الخاصة بطبيعة العملية ومنها سعر شفط دهون الخد، ووصفت كلوي العملية قائلة: “لقد كانت العملية سريعة جداً وغير مؤلمة على الإطلاق، لم أجد شيئاً أزعجني أثناء العملية سوى مذاق المخدر الموضعي على لساني، عانيت من تورم بسيط في وجهي ولكنه اختفى بعد عدة أيام، وشعرت بآلام في مواضع الشقوق الجراحية ولكني تخلصت منها ببعض المسكنات التقليدية، لقد كانت النتيجة أشبه بالسحر، أنا لا أصدق أنني حصلت على الوجه المنحوت الذي طالما حلمت به”.

سعيدة بوجهي الجديد المنحوت

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضاً

هل توجد اضرار لشد الخدود؟

أهم الطرق لتخسيس الوجه والخدود

طرق طبيعية لنفخ الخدود

أهم وأسرع وصفات نفخ الخدود في المنزل

نفخ الخدود الدائم

قبل وبعد شد الخدود