تجارب عمليات التكميم

تجارب عمليات التكميم

قد تكون عملية تكميم المعدة (Sleeve gastrectomy) من أكثر جراحات السمنة التي تميزت بسمعتها في الوطن العربي، فالكثيرون  يسارعون إلى بث الخوف في نفوس المقدمين على إجراء العملية  والبعض الأخر يمد يد العون بالنصح والتجربة الجيدة التي خضع لها ، ويستشهدون بحوادث إيجابية قد مرو بها قبل وبعد عملية التكميم ، نحاول في هذا الدليل وضع بعض المعلومات أمامكم عن عملية تكميم المعدة بالمنظار ودونه، وإزالة بعض الأفكار السلبية المنتشرة عن العملية، وأيضاً نستعرض بعض تجارب عمليات التكميم من أرض الواقع لأشخاص قاموا بإجرائها ونجحوا في التغلب على مشكلات السمنة التي عانوا منها.

 

ما هي عملية تكميم المعدة؟

تتضمن جراحة تكميم المعدة استئصال جزء كبير من كيس المعدة، وترك ما نسبته 20% أو أقل منها، وتدبيس أو لحام الجزء المتبقي بحيث يصبح أشبه بـ “كم” القميص، ومن هنا جاءت تسمية العملية بالتكميم، يساعد تصغير حجم المعدة إلى هذا الحد في تسريع الإحساس بالشبع، وإجبار المريض على تناول كمية مقننة من الطعام، كما أن العملية قد تتضمن إزالة بعض الغدد المسئولة عن إفراز هرمون الإحساس بالجوع إلى المخ، مما يؤدي في النهاية إلى تقليل كمية السعرات الحرارية الداخلة إلى الجسم، وتحقيق هدف موازنة كمية الدهون في الجسم والوصول إلى الوزن المثالي.

تجرى جراحة تكميم المعدة تحت تخدير كلي أو جزئي، وهي عملية جراحية معقدة نوعاً ما، تتطلب معاونة طاقم طبي كامل، مع مشاركة جراح متخصص في هذا النوع من العمليات، وقد يتم إجراء عملية تكميم المعدة بالمنظار إذا كان رأى الطبيب أن الحالة تصلح لذلك، متجنباً إحداث شقوق جراحية كبيرة لا داعي لها، وبجانب عملية تكميم المعدة بالمنظار تجرى جراحات التكميم بالأساليب الجراحية التقليدية، خصوصاً عندما يكون سمك طبقة الدهون كبيراً. تحتاج العملية إلى فترة نقاهة قد تمتد إلى أسبوع في المستشفى، وبضعة أسابيع في المنزل، يعتمد المريض فيها على أنواع معينة فقط من الأطعمة، ثم يستكمل حياته بشكل طبيعي، مع الالتزام بنظام غذائي دقيق بالطبع.

لا تؤدي جراحة تكميم المعدة إلى خسارة فورية في الوزن – مثل جراحة شفط الدهون – لكنها تساعد المريض على الالتزام بحمية مناسبة، وخسارة الوزن بصورة طبيعية. أثبتت العديد من الدراسات التي أجريت على العديد من الحالات التي خضعت لجراحة التكميم أن العملية ناجحة جداً في إنقاص الوزن، ويحدد نجاح الجراحة إذا تم خسارة أكثر من 50% من الوزن الزائد في السنة الأولى بعد الجراحة.

 

تكميم المعدة قبل وبعد

 

 

تكميم المعدة قبل وبعد

قبل تكميم المعدة يكون حجم المعدة كاملاً، ومن المعروف أن طبيعة أنسجة المعدة تجعلها قابلة للتمدد واحتواء كميات كبيرة من الطعام بسهولة، وهو ما يجعل الشخص مستعداً لتناول كميات أكبر من حاجته من الطعام، وبالتالي تخزين ما يزيد عن الحاجة على شكل دهون في الجسم إذا كان الشخص يعاني من ضعف معدل الحرق، أما بعد عملية التكميم فإن حجم المعدة يكون أصغر كثيراً، ويشعر المريض بالشبع عند تناول أي قدر من الطعام، مما يجعل من الصعب تناول كميات زائدة وبالتالي تقل السعرات الحرارية الداخلة إلى الجسم ويقوم الجسم بحرق الدهون الزائدة.

ما هي عملية تكميم المعدة؟

 

تكلفة جراحة تكميم المعدة

لأنها جراحة دقيقة ومعقدة وتتطلب استخدام طاقم طبي كامل، بالإضافة إلى جراح متخصص، ومتابعة دقيقة في المستشفى، لا تعد عملية تكميم المعدة من عمليات التجميل الرخيصة أبداً. فتكلفتها تتراوح بين 15 و 30 ألف دولار في معظم البلدان، بما في ذلك معظم دول أوروبا الغربية، وأمريكا، واليابان، وكوريا الجنوبية، أما في دول مثل تركيا ومصر والعراق ولبنان والهند وأندونيسيا فمن الممكن أن تنخفض التكلفة بمقدار 30% إلى 50%.

لا ينصح أبداً بإجراء جراحات معقدة مثل تكميم المعدة في عيادات أو على أيدي أطباء دون المستوى، لأنها من الجراحات الدقيقة التي تؤثر كثيراً على حياة المريض وأسلوب حياته بعد ذلك. ويجب التأكد أن الجراح الذي سيقوم بإجراء العملية له سوابق خبرة في إجرائها، ويمتلك سجلاً جيداً في نتائج العملية.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

هل تلجأ إلى عملية التكميم مباشرة؟

الإجابة القصيرة: لا. عملية تكميم المعدة هي خيار أخير لإنقاص الوزن، فهي عملية غير قابلة للتراجع عنها، وتتغير الكثير من أوجه حياة المريض بعد إجرائها. لذا يبدأ المريض أولاً في تجربة الخيارات الأكثر سهولة، مثل الالتزام بحمية مقننة تحت إشراف طبيب تغذية، مع ممارسة الرياضة بنوعيها: الكارديو والمقاومة، ومن ثم يتم تقييم التقدم الحاصل، ومعرفة ما إذا كان من المجدي الإكمال في هذا الطريق أم أن الجراحة ضرورية لدرء مخاطر أكبر.

 

هل تلجأ إلى عملية التكميم مباشرة

 

ما مدى خطورة جراحة التكميم Sleeve gastrectomy؟

لعملية تكميم المعدة سمعة سيئة، خصوصاً في الوطن العربي حيث تجد الشائعات غير المدعومة بأدلة علمية سبيلها للانتشار بسهولة. لكن في الحقيقة عملية تكميم المعدة هي عملية آمنة جداً بالنظر إلى تعقيدها وتعرضها لجزء حساس من الجسم كالأحشاء الداخلية، وقد ساعدت التقنيات الحديثة مثل الليزر والمنظار في تقليل الأعراض الجانبية المحتملة لها، وجعلتها أكثر أماناً من ذي قبل بكثير.

وبالنظر إلى احتمالية حدوث مضاعفات وأمراض مزمنة بسبب السمنة مثل السكري وأمراض الضغط والشرايين والقلب ومتاعب العظام والمفاصل وحتى تغيرات الكيمياء الداخلية للجسم بسبب تراكم الدهون (وهو احتمال مدعوم بالكثير من الدراسات العلمية الرصينة) نجد أن أي مخاطر قد تكون مرتبطة بالعملية تتضاءل أمام مخاطر البقاء على وضع السمنة وعدم استقرار وزن الجسم.

 

ما مدى خطورة جراحة التكميم Sleeve gastrectomy؟

 

هل من الممكن أن لا تساعد جراحة التكميم في خسارة الوزن؟

نعم، من الممكن أن لا يؤدي تكميم المعدة إلى أي نتائج ملموسة، لكن هذا يحدث في نسبة قليلة من الحالات لا تتعدى 5%، وهذه النسبة من الأشخاص هم الذين لا يقدرون على تحديد كميات الطعام التي عليهم استهلاكها، ويقومون بتعويض صغر كمية الطعام التي تتسع لها المعدة بزيادة عدد مرات تناول الطعام، وبالتالي تدخل نفس كميات السعرات الحرارية إلي الجسم التي كانت تدخل إليه قبل الجراحة.

أيضُا من الممكن أن يتمدد الجزء المكمم من المعدة بعد إجراء الجراحة، مما يعيد حجم المعدة إلى الحجم السابق أو قريباً منه، وهو ما يستوجب إعادة إجراء الجراحة في بعض الأحيان أو اللجوء إلى حل بديل لإنقاص الوزن في حالة فشل خيار التكميم.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

تجارب عمليات التكميم

بعد أن تعرفت على المعلومات الأساسية التي تحتاج إلى معرفتها عن عملية تكميم المعدة، نستعرض سوياً عدة تجارب لأشخاص قاموا بإجرائها ونجحوا في تخفيض أوزانهم بدرجة ملحوظة، وأزالوا خطراً كبيراً كان يتهدد حياتهم لو أنهم أهملوا علاج مشكلة السمنة.

 

تجربة يحيى رضوان مع عملية تكميم المعدة

يحيى رضوان هو مراجع منتجات تقنية مصري شهير على منصة يوتيوب، ويقترب عدد مشتركي قناته على يوتيوب حالياً من مليون مشترك، يعاني يحيى -كما ذكر في أحد مقاطع الفيديو لمتابعيه- من حالة سمنة مرضية شديدة، أدت إلى وصول وزنه إلى درجة تشكل خطراً حقيقياً على حياته، ورغم أنه قد حاول كثيراً تقليل وزنه عن طريق الالتزام بحمية غذائية مع أو بدون ممارسة التمارين الرياضية، إلا أنه فشل في الالتزام لفترة طويلة تكفي لإحداث انخفاض ملموس في وزنه مما جعله يفقد الأمل ويصاب بحالة إحباط كبيرة.

قام يحيى رضوان في السابع والعشرين من يونيو 2018 بإعلام متابعيه أنه سيخضع لجراحة تكميم معدة لأنه وصل أخيراً إلى قرار بأن هذا هو الحل الملائم والوحيد لحالته، وبالفعل قام بعدها بأسبوع بالخضوع للجراحة على يد جراح السمنة الشهير دكتور خالد جودت. وتكللت الجراحة بالنجاح حسب إعلانه لمتابعي قناته بعد ذلك، وبدأت آثار العملية في انخفاض الوزن في الظهور بشكل تدريجي على يحيى كما بدا ذلك في مقاطع الفيديو التي يقوم بنشرها بصورة دورية، وفي 25 مايو 2019 أعلن يحيى أنه فقد 90 كيلوجرام من وزنه في فترة أقل من سنة بعد إجراء الجراحة.

 

تجربة يحيى رضوان مع عملية تكميم المعدة

 

 

تجربة ستار جونز مع مشكلة السمنة

ستار جونز التي تبلغ حالياً 57 عاماً هي محامية وشخصية تلفزيونية ومراسلة صحفية أمريكية شهيرة، ومع أن مسيرتها المهنية تعج بالنجاحات التي بالتأكيد تجعلها امرأة فخورة بنفسها من العديد من النواحي، إلا أن معاناتها من السمنة كانت دوماً أمراً مؤرقاً لها، تقول ستار إنها كانت غاضبة جداً من نفسها وهي على سرير العمليات، وكانت تحدث نفسها: “كيف سمحت لنفسي بالوصول إلى وزن 140 كيلوجرام دون أن أشعر؟”

في عام 2003 خضعت ستار لعملية في المعدة بعد أن فشلت العديد من طرق خفض وزنها الطبيعية، وبعد أن وصلت معدلات سمنتها إلى درجة خطيرة تؤثر على حياتها المهنية والشخصية، وقد تكللت عملية تكميم المعدة بالنجاح حيث استطاعت ستار أن تخفض أكثر من 72.5 كيلوجرام من وزنها في الفترة التي تلت العملية، وأصبحت ستار بعدها شخصاً ملهماً للعديد من الأشخاص الذين يحاربون من أجل إنقاص وزنهم، وصاحبة قصة نجاح مؤثرة وملهمة على كل من حولها.

 

تجربة ستار جونز مع مشكلة السمنة

 

تجربة راندي جاكسون لخسارة الوزن

راندي جاكسون هو عازف جيتار وجاز ومغني يحظى بشهرة كبيرة وحائز على جائزة جرامي، ويعرفه غالبية الناس بسبب مشاركته كمحكم في برنامج أميركان آيدول للمواهب الغنائية. يبلغ عمر راندي حالياً 63 سنة، وقد كان طوال حياته يعاني من مشكلة زيادة الوزن، فقد نشأ راندي في الجنوب الأمريكي حيث تناول الطعام الدسم هو عادة اجتماعية يعتبرها الجميع مكافأة للنفس بعد يوم شاق في العمل. وقد وصل وزنه في ذروته إلى قرابة 160 كيلوجرام، مما يجعل مؤشر كتلة الجسم (BMI) له يفوق 53 وهي حالة سمنة خطيرة من المستوى الخامس.

بعد تشخيص إصابة راندي في 2001 بمرض السكري من النوع الثاني، اتخذ قراراً بالخضوع لجراحة تكميم المعدة في 2003، وعلى الرغم من أنه لم يبدأ في فقدان الوزن بصورة فورية، إلا أنه بدأ في إلزام نفسه بتناول الأطعمة الصحية وممارسة الأنشطة البدنية بانتظام، وبعد عدة سنوات وصل راندي إلى وزن قريب من 100 كيلوجرام، وعلى الرغم من أنه ليس الوزن المثالي بالنسبة إليه، إلا أنه تطور مهم جداً يجعله أقل عرضة للكثير من المشاكل الصحية المختلفة عما لو كان احتفظ بوزنه السابق الزائد جداً عن المعدل الطبيعي.

 

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

 

اقرأ أيضاً:

جراحة شد البطن

ايجابيات وسلبيات عملية قص المعدة

فوائد وأضرار عملية تكميم المعدة

ما بعد عملية شفط الدهون