تبييض المناطق الحساسة

تبييض المناطق الحساسة

يعتبر اسمرار البشرة في بعض مناطق الجسم من المشكلات التي تؤرق الكثيرين، حيث أن اختلاف لون البشرة وظهور بعض البقع الداكنة على سطحها يعد تشوهاً كبيراً، وتعد المناطق الحساسة في الجسم مثل الإبطين وأسفل الخصر أو ما يُعرف بـ Bikini Area أكثر المناطق عرضة لذلك، بسبب كثرة إفراز العرق وعدم تعرضها إلى الهواء.

يستعرض “تجميلي” من خلال الفقرات التالية مجموعة الحلول التي حددها أطباء الجلدية وخبراء التجميل لتبييض المناطق الحساسة والتخلص من اسمرارها، والتي تناسب مختلف أنواع البشرة و تحقق النتائج المطلوبة بشكل آمن ودون التعرض لأي مضاعفات أو مخاطر صحية.

أسباب اسمرار المناطق الحساسة من الجسم

قبل التطرق بالحديث إلى حلول المشكلة والوسائل التي تبيض المناطق الحساسة علينا التعرف على العوامل التي تؤدي إلى حدوث الاسمرار في تلك المناطق؛ إذ أن تفادي المُسببات يُحد بنسبة كبيرة من تفاقم المشكلة وبالتالي يجعل التغلب عليها أكثر سهولة.

حدد الأطباء مجموعة العوامل التي تؤدي إلى اسمرار البشرة في تلك المناطق “Bikini area”، وكانت أغلبها تتمثل في عدد من السلوكيات الخاطئة أو إهمال القيام ببعض الإجراءات الوقائية ومن أمثلة ذلك ما يلي:

  • إهمال النظافة الشخصية وعدم القيام بإزالة الشعر من تلك المناطق لفترات طويلة
  • إهمال نظافة تلك المناطق خلال فترة الدورة الشهرية وإهمال تغيير الفوطة الصحية على فترات قصيرة
  • ارتداء ملابس داخلية مصنوعة من خامات تولد الحرارة مثل الحرير والبوليستر
  • زيادة الوزن حيث إن احتكاك الفخذين يؤدي إلى اسمرار البشرة
  • استخدام مزيلات العرق والكريمات الرديئة التي تعمل على غلق مسام الجلد
  • استخدام كريمات البشرة التي لا تتناسب مع طبيعة الجلد
  • اتباع نظام غذائي غير صحي واستهلاك كميات كبيرة من التوابل والأطعمة الحارة المحفزة لإفراز العرق
  • إزالة الشعر عن طريق الشفرات الحادة حتى وإن كانت طبية، حيث أن تلك الوسيلة تسبب التهاب الجلد ومن ثم الاسمرار
  • تركيب بعض دهانات البشرة العلاجية يؤدي إلى تغير لون الجلد خاصة إذا تم استخدامها لفترات طويلة نسبياً
  • التأخر في علاج الالتهابات والبثور في تلك المناطق

تجدر بنا الإشارة في النهاية إلى أن اسمرار البشرة في بعض الحالات يكون ناتج عن خلل هرموني، وفي تلك الحالة لابد من مراجعة الطبيب لعلاج العامل المُسبب قبل الاتجاه إلى تبييض الأماكن الحساسة.

لتبييض المناطق الحساسة

وسائل تبييض المناطق الحساسة

تتعدد الآليات التي تبيض المناطق الحساسة المشهود لها بالفعالية والتي تساعد في التغلب على تلك المشاكل المزعجة بشكل نهائي، منها ما يُجرى مرة واحدة فقط ومنها ما يحتاج إلى إعادة تطبيقه من فترة لأخرى، لكن في النهاية سيتم تحقيق النتائج المرغوبة وهي الحصول على بشرة ملساء ذات لون مُوّحَد.

Vera Clinic

تنقسم أساليب تبييض المناطق الحساسة إلى عِدة أنواع هم: الإجراءات الطبية واستخدام مستحضرات التجميل وكريمات العناية بالبشرة وأخيراً الوصفات الطبيعية التي تساعد على تفتيح لون الجلد.

 

تبييض الأماكن الحساسة بتقنية الليزر

يعتبر نمو الشعر في المناطق الحساسة من الجسم (منطقة أسفل الإبط ومنطقة البكيني) أهم العوامل التي تؤدي إلى اغمقاق لون البشرة في تلك المناطق واختلافها عن لون البشرة المحيط بها، خاصة إذا تم إهمال إزالة ذلك الشعر أو إزالته على فترات متباعدة، وبناء على ذلك  يرى خبراء التجميل أن استخدام تقنيات إزالة الشعر بالليزر قد تكون إحدى الأساليب الفعالة لتبييض المناطق الحساسة

تم الاعتماد على تقنية الليزر لفترات طويلة وخضعت له آلاف الحالات حول العالم، إلا أن استخدامه كان يقتصر على إزالة شعيرات السيقان والوجه، كما أجريت عمليات إزالة الشعر بالليزر للرجال أيضاً من بعض مناطق الجسم، لكن رغم ذلك لم تستخدم تلك التقنية على نطاق واسع في إزالة شعر العانة تخوفاً مما قد ينتج عنه من أضرار بسبب حساسية تلك الأماكن.

أثبتت التجربة أن إزالة شعر المناطق الحساسة باستخدام الليزر آمن تماماً ولا ينتج عنه إلا مجموعة الآثار الجانبية المعتادة التي تكون بشكل مؤقت، خاصة أن تقنيات الليزر تطورت بصورة كبيرة ويتوفر منها أنواع متعددة تناسب مختلف أنواع البشرة وكذلك مختلف الأغراض مثل:

  • الليزر الأحمر Ruby Laser
  • ليزر كريسوبيريل Alexandrite Laser
  • ليزر ثنائي Diode Laser
  • الليزر الترددي المكثف IPL
تأثير الليزر على لون البشرة والعمر المناسب لاستخدامه

لا يمكن القول بأن الليزر من الوسائل التي تبيض المناطق الحساسة وتتحكم في درجة اغمقاق الجلد، لكنه من الإجراءات المُعززة أو التي تساهم في تحقيق تلك الغاية، حيث أنه يعمل على إزالة العامل الرئيسي الذي يتسبب في اسمرار البشرة في تلك المناطق، ومن ثم تسهل عملية الاعتناء بها والوقاية من التعرض إلى التشوه.

أما الفئات العمرية التي يمكن أن تخضع إلى إجراء إزالة الشعر بالليزر حددها الخبراء من سن 15 سنة فما فوق، مع الإشارة إلى أن تلك هي الفترة التي يبدأ فيها تفاقم تلك المشكلة، حيث تدخل الفتاة مرحلة البلوغ ومن ثم تبدأ شعيرات العانة في النمو مسببة إفراز المزيد من العرق وحدوث التهابات وطفح جلدي مما يؤدي إلى اغمقاق لون البشرة في تلك المنطقة.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

تبييض المناطق الحساسه

مستحضرات لتبييض المناطق الحساسة

تعمل شركات مستحضرات التجميل والمستحضرات الطبية على تطوير وإنتاج منتجات لبشرة مشرقة ومتوهجة، يتنوع تأثير تلك المنتجات ويختلف الغرض منها حسب المناطق التي تصلح للاستخدام معها.

تتضمن منتجات البشرة عدد كبير من المستحضرات التي تم ابتكارها في الأساس بهدف تبييض الأماكن الحساسة من الجسم، ويختلف تركيب هذا النوع من المستحضرات فمنها ما يعتمد على المواد المستخلصة من مصادر طبيعية ومنها الذي يتركب من مواد كيميائية آمنة ومصرح بها من منظمة الصحة العالمية WHO، إلى جانب النوع الأكثر شيوعاً والذي يعتمد في تحقيق تأثيره على خليط من المركبات الكيميائية والزيوت المستخلصة من الطبيعة.

ينصح الخبراء بضرورة الرجوع إلى طبيب الأمراض الجلدية والحصول على استشارة خاصة قبل استخدام أي نوع من المستحضرات المخصصة لتبييض المناطق الحساسة وتفتيح البشرة وذلك لاختيار النوع الذي يتناسب مع طبيعة البشرة، حيث يضمن ذلك تحقيق نتائج أفضل وفي ذات الوقت يقلل من احتمالات الإصابة بأي من نوع من الالتهابات وتهيج الجلد.

تنقسم المستحضرات التي تبيض المناطق الحساسة -على اختلاف أنواعها- إلى قسمين رئيسيين كالآتي:

كريمات تفتيح المناطق الحساسة

يتضح من مُسمى هذا النوع من المستحضرات أن تأثيرها يتمثل في تفتيح لون الجلد في تلك المناطق، حيث تعمل المواد التي يحتوي عليها تركيبه على تنقية نسيج الجلد وإزالة الرواسب منه، علاوة على أنها تحفز الطبقات السفلية من الجلد على إعادة تركيب مادة كولاجين البشرة بشكل طبيعي ومنع إفراز الميلانين مما يساهم في استعادة النضارة والنعومة.

يختلف طول المدة التي تحتاجها تلك المستحضرات كي تظهر نتائجها من نوع لآخر، حيث أن ذلك يرتبط بمدى جودة المستحضر وقوة المواد الفعالة التي يحتويها، كذلك تختلف المدة من حالة لأخرى حسب مدى اغمقاق لون البشرة وكذلك حجم المساحة المتضررة من سطح الجلد.

كريمات تقشير جلد المناطق الحساسة

يعتقد البعض أن خلايا الجلد القديمة والجافة تتراكم فقط على المفاصل أي مناطق الركبتين والمرفقين وخلف العنق، لكن الحقيقة أن تلك الخلايا يُمكن أن تتراكم في أي جزء من الجسم، بل أنها تعتبر من أسباب اسمرار البشرة في منطقة البكيني ويعتمد تبييض الأماكن الحساسة على مدى إمكانية إزالة تلك الطبقات من الجلد.

تتوفر في الصيدليات العديد من المنتجات التي تبيض المناطق الحساسة اعتماداً على إزالة تلك القشور و خلايا الجلد التالفة، وفي الحالات المستعصية يعتبر استخدام منتجات تقشير البشرة مجرد إجراء تمهيدي يسبق استخدام مستحضرات التبييض، أما في الحالات البسيطة يمكن تقشير تلك الخلايا عن طريق فرك هذه المناطق باستخدام اللوف أو فرشاة التقشير.

لتبييض المناطق الحساسة

وصفات طبيعية لتبييض المناطق الحساسة

يتساءل الكثير من النساء والرجال -على السواء- حول مدى إمكانية التخلص من اسمرار المناطق الحساسة في المنزل، هؤلاء لديهم الفرصة لتحقيق ما يأملون من خلال تطبيق بعض الوصفات الطبيعية التي ينصح بها أطباء الأمراض الجلدية.

يعيب الوصفات الطبيعية الخاصة بتفتيح البشرة أن نتائجها لا تظهر إلا على فترات بعيدة، كما تحتاج إلى إعادة التطبيق أكثر من مرة وبصورة دورية حتى تحقق النتائج المرغوبة.

من أبرز الوصفات الطبيعية التي تساعد في القضاء على اسمرار المناطق الحساسة ما يلي:

عصارة الليمون

استخدام عصارة الليمون يحقق نتائج جيدة وتظهر نتائجه خلال فترة قصيرة، لكن يجب استخدام الليمون مُخفف التركيز حتى لا تتسبب حموضته المرتفعة في أي ضرر للبشرة، كذلك ينصح بضرورة استخدام الزيوت المرطبة بعد تطبيق عصارة الليمون لمنع جفاف البشرة.

يُمكن تعزيز تأثير عُصارة الليمون عن طريق خلطها مع ملعقة عسل نحل ثم تخفيف ذلك الخليط بالماء، مع الإشارة إلى ضرورة إزالة ذلك الخليط عن البشرة باستخدام الماء الدافئ.

عصير الخيار

يعتبر الخيار من الأطعمة مرتفعة القيمة الغذائية نظراً لما يحتوي عليه من نسب مرتفعة من العناصر الهامة لصحة الإنسان وعلى رأسها فيتامين A، تطبيق عصير الخيار على المناطق الحساسة من الجسم وتركه لمدة 10 : 15 دقيقة يساعد على امتصاص الجلد لتلك العناصر، ومن ثم تقل معدلات إنتاج الميلانين الذي يعد من مسببات اسوداد البشرة.

تبييض الاماكن الحساسة

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية
قشور البرتقال

تحتوي قشور البرتقال على نسب مرتفعة جداً من فيتامين C الذي يعد من العناصر الفعالة في حماية الجلد والحفاظ على توهج البشرة، لذلك يمكن تطبيق قشور البرتقال على المناطق الحساسة بهدف تبييض البشرة وتخفيف درجة وضوح البقع الداكنة، إلى جانب أن فيتامين C يكافح الجذور الحرة التي تعد من العوامل التي تدمر خلايا الجلد.

يتم ذلك عن طريق تجفيف قشور البرتقال في الشمس ثم طحنها وخلطها مع ملعقة ماء حتى تصبح عجينة سميكة، يتم تطبيق ذلك الخليط على المناطق الداكنة ويترك حتى يجف ثم يتم فركه باليد.

اللوز

يتم إعداد عجينة عن طريق خلط مسحوق حبوب اللوز المطحونة مع ملعقة من الماء أو الحليب، ثم يتم تطبيق تلك العجينة على المناطق الحساسة من الجسم وتركها لفترة 10 : 15 دقيقة ثم يتم فركها يدوياً، ينصح الخبراء بتطبيق ذلك ثلاث مرات أسبوعياً لتحقيق أفضل نتائج ممكنة.

يمكن تفتيح المناطق الحساسة عن طريق تطبيق زيت اللوز على البشرة، حيث يتم تدليك الجلد بهذا الزيت يومياً قبل النوم ويمكن ملاحظة النتائج ابتداءً من الأسبوع الأول، حيث أن اللوز يحتوي على نسب عالية من فيتامين A وفيتامين E والأحماض الدهنية وجميعها من العناصر التي تساهم في العناية بالبشرة.

Change Me Clinic