الشفة الأرنبية

مبروك حمل جديد وطفل قادم يحمل بشرة بالسعادة والحب، لكن المخاوف بدأت تساورك منذ أخبرك الطبيب بإصابة طفلك بالشفة الأرنبية بعد فحصك بالسونار. هل ولد طفلك بالفعل ولاحظت معاناته من فلح سقف الحلق أو شق سقف الحلق (cleft palate)؟ هل ترغبين في معرفة المزيد عن مرض الشفة الأرنبية (cleft lip)؟

مرض الشفة الأرنبية أو فلح الحنك هو تشوه يحدث في بدايات الحمل في أثناء تطور الجنين في رحم أمه، فلا يتكون ما يكفي من الأنسجة في منطقة الشفاه أو الفم، أو كلاهما، أو قد تتكون هذه الأنسجة لكنها لا تلتئم بصورة سليمة.

الشفة الأرنبية هي انفصال يحدث بين جانبي الشفة العلوية، أو فجوة صغيرة تتكون بينهما في أنسجة الجلد، وغالباً ما يمتد هذا الانفصال ليتجاوز قاعدة الأنف ويتضمن عظام الفك العلوي. يختلف فلح الحنك في أنه يتمثل في فجوة أو انفصال يحدث في سقف الفم ومقدمته وقد لا يتضمن إصابة الشفتين. يمكن أن تصاحب إصابة المولود بالشفة الأرنبية مع اصابته بفلح سقف الحلق أو تحدث أياً منهما منفردة لأن كلاهما يتطور بمفرده في أثناء النمو الجنيني في الرحم.

Turkey Clinic

الشفة الأرنبية هي رابع أكثر التشوهات الخلقية حدوثاً بين المواليد، وتوجد بنسبة 7 في الألف بين المواليد في الولايات المتحدة الأمريكية، وتنتشر أكثر بين المواليد من أصول أسيوية وفي أمريكا الجنوبية فتصل النسبة إلى 9 في الألف. ينتشر هذا التشوه في الشفتين في الإناث بنسبة تصل إلى ضعف نسبته في المواليد الذكور، في حين أن تشوه سقف الحلق ينتشر بين الذكور بضعف نسبة انتشاره بين الإناث.

الشفة الارنبية وعلاجها

 

ما هي عملية تجميل الشفة الأرنبية؟

الشفة الأرنبية (Cleft lip) تشوه خلقي مجهول السبب، ولا يمكن منعه ولا الوقاية منه في أغلب الأحيان. يعتقد أغلب العلماء أنه يحدث نتيجة لتضامن بعض العوامل الجينية مع عوامل بيئية مختلفة تزيد من فرص الإصابة بهذا التشوه. بالطبع تزيد فرصة إصابة المولود به في حالة إصابة غيره من إخوته أو أحد أبويه، أو أقاربه بهذه المشكلة. ويربط بعض الأطباء بين تناول الأم الحامل لبعض الأدوية وبين إصابة الجنين بالتشوهات الخلقية عموماً وبفلح سقف الحنك (cleft palate) بشكل خاص، ومن بين هذه الأدوية:

  • مضادات الصرع ومضادات التشنجات مثل الفالبروات (valproate)
  • الأدوية المضادة لحب الشباب مثل الأكيوتان (Accutane)
  • الأدوية المضادة للأمراض المناعية ولأمراض الصدفية والتهاب المفاصل والسرطان مثل الميثوتركسات.

قد تحدث الإصابة بفلح الشفة والحلق أيضًا كنتيجة للتعرض لبعض الفيروسات أو المواد الكيماوية في أثناء تطر الجنين في الرحم، أو قد تحدث الإصابة كعرض مصاحب لبعض الحالات الطبية والمرضية الأخرى.

تشخيص الإصابة بالشفة الأرنبية سهل للغاية لأنها تحدث تشوه واضح في مظهر الشفتين. بل إنه من الممكن تشخيصها من خلال موجات السونار (الموجات فوق الصوتية) في أثناء فحص الجنين قبل الولادة. ويتم التأكد من التشخيص بمجرد وصول المولد إلى دنيانا. لكن الأمر قد يتطلب إجراء بعض الاختبارات الأخرى لاستبعاد بعض الحالات التي تزيد فرص الإصابة بها في حالة إصابة المولود بالشفة الأرنبية.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

مضاعفات الشفة الأرنبية

مشاكل في تناول الطعام

بالتأكيد يصعب على المولود الانتظام في الرضعة في وجود فتحة في سقف حلقه أو بين شفتيه. يمكن أن تمر السوائل من هذه الفتحة إلى الأنف لتسبب العديد من المضاعفات. لكن لحسن الحظ فهناك زجاجات رضاعة مصممة خصيصاً لمساعدة الأطفال المصابة بهذه الحالة على الرضاعة.

هناك أيضاً حلمات صناعية ترتديها الأم وتغطي بها حلمة صدرها بحيث يصبح بإمكانهم الرضاعة الطبيعية. أما الأطفال المصابين بفلح الحنك فيمكنهم ارتداء سقف حلق صناعي ليغطي أعلى فمهم ويساعدهم على الرضاعة حتى تتم العملية الجراحية بسلام.

عدوى الأذن وفقدان السمع

تزيد فرص الإصابة بعدوى الأذن في الأطفال الذين يعانون من الشفة الأرنبية، وينتج هذا عن تراكم السوائل في الأذن الوسطى. وقد تتفاقم هذه العدوى لتسبب الإصابة بالصمم. ولهذا يتطلب الأمر تركيب أنبوب في الأذن ليسمح بتصريف السوائل ومنع تراكمها للوقاية من العدوى المتكررة. ويحتاج الأطفال المصابون بفلح الشفة والحلق إلى فحص سمعهم بانتظام (مرة سنوياً على الأقل) لعلاج أي حالات إصابة قبل أن تهدد سمعهم.

مشاكل في الكلام

قد يصاب الأطفال بمشاكل في النطق والكلام نتيجة للشفة الأرنبية، وقد تختفي هذه المشاكل تماماً بعد إجراء الجراحة التجميلية. ومع هذا فقد تحتاج بعض الحالات إلى العلاج على يد طبيب متخصص في التخاطب، وينبغي ألا يتم إهمال هذا الأمر لأنه قد يؤثر سلباً على نفسية الطفل.

أمراض ومشاكل الأسنان

الأطفال المصابون بفلح الشفة أو الحلق أكثر عرضة للإصابة بتسوس الأسنان، وتشوهها، أو التعرض لوجود سن زائد أو ناقص. ولهذا يتطلب الأمر عناية خاصة بأسنانهم بالإضافة إلى فحص دوري للتأكد من سلامة تكون أسنانهم وكشف أي تشوه وعلاجه مبكراً قدر الإمكان.

اسباب الشفة الارنبية

 

تكلفة عملية إصلاح الشفة الأرنبية

علاج الشفة الأرنبية يعد من ضمن العمليات التجميلية العلاجية والتي يتحملها التأمين الصحي في معظم أنحاء العالم ولا ينبغي على الوالدين القلق بشأن تكلفتها. أما بغير تأمين طبي للطفل فقد تبلغ تكلفة علاج الشفة الأرنبية حوالي 5.000 إلى 10.000 دولار أمريكي، وفي حالة كونها مصاحبة لفلح سقف الحلق فإن تكلفة العلاج قد تصل إلى 20.000 دولار أمريكي.

على سبيل المثال يقدر د. ويليام بورتياز (جراح تجميل في سياتل) تكلفة الجراحة الواحدة لعلاج فلح لشفة بمبلغ 5.000 إلى 7.000 دولار أمريكي، ويتطلب العلاج جراحتين إلى ثلاث جراحات بحسب موقع realself.com. وقد وضح جيمس (والد لطفلين مصابين بشق الشفتين) تكلفة علاج طفله الأول والتي بلغت 8.200 دولار أمريكي، في حين بلغت تكلفة علاج طفله الثاني 11.350 دولار أمريكي.

يقدم موقع www.CleftAdvocate.org نصائح للآباء بشأن علاج أطفالهم من تشوه الشفة الأرنبية، كما يقدم لهم الدعم، وتسهيلات تأمينية للأطفال المقيمين في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

التعافي من جراحة الشفة الأرنبية

عليك أن تستعد نفسياً لأن جراحة طفلك لتجميل الشفة الأرنبية لن تكون الوحيدة غالباً. فعادة ما يتطلب الأمر سلسلة من العمليات الجراحية التي قد تمتد على مدى عدة سنوات، وهذا بحسب حالة طفلك. لكن فترات التعافي التي تعقب العمليات الجراحية مهمة للغاية، وينبغي خلالها الالتزام التام بتعليمات الطبيب.

كذلك في الفترات البينية التي تمر بغير جراحات ينبغي أن تهتمي فيها بطريقة تغذية طفلك حتى لا يصاب بسوء التغذية أو ضعف النمو. كذلك ينبغي الاهتمام بالفحوص الدورية للطفل حتى لا يتعرض لمشاكل في السمع أو في الأسنان. وبشكل عام يمكن أن تمر هذه المرحلة بسلام من خلال بعض الحذر والعناية بالطفل ويعود طفلك لينمو بصورة طبيعية بدون مشاكل.

تبدأ عمليات إصلاح الشفة الأرنبية لطفلك في عمر ثلاثة أشهر تقريباً، وتستمر حتى تستقر حالته تماما بعمر 18 عاماً أو أكثر. أما جراحات إصلاح سقف الحلق قد تتأخر قليلاً فتبدأ بعمر ستة أشهر إلى سنة، وهذا للسماح لعظام الفك والوجه بالتطور بما يكفي حتى لا تعيق العملية نموها.

قد تحتاج حالة طفلك إلى بعض طعوم العظام بحلول عامه الثامن وهذا لاستكمال خط اللثة ودعم الفك العلوي وتثبيته. وتحتاج حوالي 20% من الحالات إلى جراحة تالية لتحسين طريقة الكلام. وعلى الأغلب سيحتاج طفلك إلى ارتداء تقويم أسنان بمجرد ظهور أسنانه الدائمة. وقد تبدو الرحلة لك مرهقة نوعاً، لكنها تستحق ليحظى طفلك بحياة طبيعية وهانئة.

مثل معظم العمليات الجراحية، تحمل عملية الشفة الأرنبية لطفلك بعض المخاطر ومنها التعرض للنزيف أو الإصابة بالجلطات أو فشل العملية. ولتجنب هذه المخاطر وتقليل احتمالاتها إلى الحد الأدنى ينبغي عليك أن تدققي في اختيار الفريق الطبي المناسب لطفلك والذي يتمتع بكفاءة عالية ومهارة شديدة. كما ينبغي عليك الالتزام التام بتعليمات الطبيب وتقييم حالة طفلك قبل كل عملية جراحية. كما سيطلب منك طبيبك مناقشة أي مخاوف قد تساورك قبل العملية لتكوني مطمئنة على طفلك.

الوقاية من الشفة الارنبية

 

أنواع عملية تجميل الشفة الأرنبية

  1. تجميل الشفة الأرنبية فقط. (cleft Lip)
  2. تجميل الشفة الأرنبية وشقوق سقف الحلق اللين (cleft lip and cleft soft palate).
  3. تجميل الشفة الأرنبية وشقوق سقف الحلق الصلب (cleft lip and cleft hard palate).
  4. تجميل سقف الحلق وعظام الفك العلوي واللثة.

 

تاريخ عمليات تجميل الشفة الأرنبية

أول تاريخ مسجل لعملية تجميل للشفة الأرنبية تمت في عام 500 قبل الميلاد. وفي التاريخ الحديث كان د. هولييه (Houlier) هو أول من أجرى خياطة لشقوق سقف الحلق في عام 1552، وبعدها بأثني عشرة عامًا كاملة بدأ المريض في العودة للمعاناة من ثقوب في سقف الحلق. أما في عام 1764 أجرى طبيب الأسنان الفرنسي لو مونييه (Le Monnier) أو عملية جراحية ناجحة لإصلاح فلح الحنك من خلال بعض الغرز الجراحية البسيطة والكي الجراحي. بعدها بحوالي نصف قرن جاء فون جريف (Von Graefe) ليطور هذه الطريقة في عام 1816. أما في أمريكا، فقد أجرى الطبيب الأمريكي جيه سي وارين أول عملية لإصلاح وتجميل الشفة الأرنبية عام 1824.

وأدخل الطبيب الألماني (Diffenbach) المزيد من التحسينات على هذه الطريقة عام 1828 من خلال رفع الطبقة المخاطية لسقف الحلق ليسمح بغلق شقوق سقف الحلق الصلب (hard palatal cleft). وتلاه الطبيب لانغنبيك (langenbeck) الذي كان أول من قدم طريقة تكوين سقف الحلق الصناعي الذي يمكن تحريكه ليغطي ثقوب سقف الحلق مؤقتاً لحين إصلاحها، وكان هذا في عام 1859. بالإضافة إلى بعض التحسينات التي أجراها على العملية والتي زادت من وصول الدم للأنسجة وقللت من مخاطر فشل العملية.

على الرغم من النجاح الذي حققته الطريقة الجراحية لعلاج شقوق سقف الحلق، إلا أنه ثبت أنها تؤدي إلى اضطراب الكلام بطريقة ملحوظة. وقد ظلت هذه الطريقة هي الحل الوحيد لفترة طويلة، وحينها كان المريض مجبرا على الاختيار بين سوء التغذية والتهابات الأذن أو اضطرابات التخاطب. حتى جاء الأطباء فيو (Veau) وكيلنر (Kilner)، ووارديل (Wardil) فطوروا طريقة جراحية حديثة للغاية تشمل وضع نسيج طعم في أعلى الحلق بحيث يتمتع بتروية دموية كبيرة ثم دفع هذا النسيج أماماً لتغطية سقف الحلق وإطالته. وقد كانت هناك شكوك في أن الندوب الناجمة عن هذه الطريقة تسبب تأخر في نمو الوجه لاحقًا. وبعدها طورت الطريقة الحديثة لتجميل وإصلاح الشفة الأرنبية في خمسينيات القرن التاسع عشر.

الشفة الارنبية وتاثيرها الممتد الى الحلق

 

اختيار الجراح المناسب للقيام بعملية علاج الشفة الأرنبية

الحقيقة أن علاج مشكلة الشفة الأرنبية أو فلح سقف الحلق لا يحتاج إلى طبيب واحد وإنما يحتاج إلى فريق طبي متكامل يشمل العديد من التخصصات. وهذا لا يعني أنه مرض أو تشوه خطير، وإنما هو تشوه دقيق يحتاج إلى عناية خاصة بحيث ينشأ الطفل كطفل طبيعي، ولا تتأثر حياته بهذه الإصابة. أما الفريق الطبي اللازم لعلاج الحالة فيتكون عادة من:

  • جراح تجميل يقيم حالة الطفل ويجري الجراحات الأساسية اللازمة لاستعادة شكل الشفتين وسقف الحلق.
  • طبيب أنف وأذن وحنجرة لتقييم مشاكل السمع واتخاذ الإجراءات العلاجية اللازمة للوقاية من فقدان السمع ومن مشاكل الإصابة المتكررة بعدوى الأذن.
  • جراح لعظام الفك، بحيث يعيد عظام الفك إلى موضعها الصحيح في الفك العلوي، وهذا لتحسين المظهر ولإصلاح اللثة والوقاية من مشاكل تشوه الأسنان.
  • جراح أسنان لتقويم الأسنان وإعادتها إلى موضعها السليم.
  • طبيب أسنان، لإجراء العناية والفحص المتكررين للأسنان. ويمكن أن يعمل طبيب الأسنان أيضاً على تركيب الأسنان الصناعية لتعويض أي سن تالف أو ناقص في الفم بحيث يبدو الطفل في مظهر طبيعي جميل.
  • أخصائي تخاطب لمساعدة الطفل على تجاوز أي مشاكل في الكلام أو في نبرة الصوت.
  • أخصائي تغذية ورضاعة طبيعية لمساعدة الأم على تغذية الطفل بصورة سليمة ومنع أي مشاكل سوء تغذية قد تنشأ بسب حالة الشفة الأرنبية.
  • قد يتطلب الأمر اللجوء إلى أخصائي سمع لمساعدة الطفل أثناء تطوره في اكتشاف أي مشاكل سمع وعلاجها.
  • ينبغي أن يتم التنسيق بين أفراد الفريق الطبي العلاجي من قبل أخصائي طب اسرة ومجتمع أو ممرضة تتابع حالة الطفل.
  • كما ينبغي تقديم الدعم النفسي والاجتماعي المناسبين للعائلة، ودراسة الأسباب الوراثية لتفهم إمكانية واحتمالات أن ترزق العائلة بالمزيد من الأطفال المصابين بهذا المرض.

ينبغي على العائلة أن تعي جيداً أن هذا التشوه تشوه شكلي وظيفي في الشفتين وسقف الحلق، وأنه لا يمس بحال القدرات الذهنية والحركية لطفلهم. لكن أي طفل يتأخر تطوره إذا لم يتلق الرعاية والدعم المناسبين لنموه. ولهذا ينبغي على الآباء دوماً أن يدعموا أطفالهم ويعتنوا بهم بداية من الطفولة المبكرة وحتى يستطيع الطفل الاستقلال والاعتماد على نفسه.

احصل على السعر المناسب لك لهذه العملية

أسئلة يجب أن تطرحها على طبيبك

  1. هل سيجري طفلي جراحة واحدة أم عدة جراحات؟
  2. ما هو الوقت الأمثل لإجراء هذه الجراحات؟
  3. هل ستعالج الجراحات المظهر والوظيفة أم الوظيفة فقط؟
  4. كيف يمكنني إرضاع طفلي قبل خضوعه للجراحة؟
  5. ما هي فترة النقاهة المتوقعة لهذه الجراحة؟
  6. ما هي المضاعفات والمشاكل المحتملة لجراحة تجميل الشفة الأرنبية؟
  7. هل ستؤثر الجراحة على قدرة طفلي على الحديث؟
  8. كيف أتأكد من أن سمع طفلي لم يتأثر بهذه المشكلة؟
  9. كيف يمكنني ملاحظة أي مشاكل ووقاية طفلي منها مبكراً؟
  10. هل سأحتاج إلى مساعدة طبية للعناية بطفلي في فترة ما بعد العملية؟
  11. متى ستتحقق النتائج النهائية للعملية؟

معظم حالات الشفة الأرنبية ترجع إلى أسباب وراثية، ويقال إن نسبة ولادة طفل مصاب بهذا المرض ترتفع بنسبة 2-8% في حالة إصابة أحد الوالدين به. وهو مرض بسيط يمكن إصلاحه وعلاجه بسهولة بفضل تقنيات الطب الحديثة. فلا داعي للمبالغة في القلق بشأنه، طالما اتخذت الإجراءات اللازمة للعناية بطفلك لينمو بأمان وسلام.

الشفة الأرنبية وعلاجها

Turkey Clinic